قال الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله:
” إذا لم يكن العيد يوم تسامح وتصاف، فهو مجرد ورقة في التقويم“
الخُذلآن : درس يخبر قلبك ، ألا يتعلق بـ غير الله 
لا أحَد يعلم مَدى تهاوي الأيام في صَدركْ،
وعُمق حُزنك، وخَطواتك نحوَ حافّة الإنهيار.
اللهم علمني كيف لا أبكي خيبه ، ولا يكسرني خذلان ولا يرق قلبي إلا لمن يستحق وأرزقني فرحة من حيث لا ادري 
فيَتأكَد لي مع كُلِ صباحْ أنّ في هذهِ الحياة رُغم كلّ شيء، ما يَستحِقُ الحياة. 
" ‏مَا خَابَ مَنْ أًَوْدَعَ للّهِ شتَاتَ أمْرِه .."
مع صباحِ هذا اليوم .. نوّر لي يا رب قلبي، ويسّر لي حالي، وفرّج عني كربي وهمي
 هناك صديق ، لقاؤه وطن و فراقهُ وحِدة .
الكلَام الجَمِيل قد يُغير مسٌآر يَوم أحَدهم بَأكمٌله أو حَتى قد يُغير شيٌئاً فِي نفسٌه إلىّ الأبد .
Load More

Privacy Policy