Stanley
السكوت ، لم يعد علامةً للرضا 

أصبَح علامةً للألم ! 
comments powered by Disqus