Stanley
الباب الذي يُقفل في وَجهك عمداً إيّاكَ أن تطرقه ؛ 
لا تجرح كبرياء يدك ، كي لا يحفر ذلّها في ذاكرة الخشب طويلاً !
comments powered by Disqus