:/ !
فِي آمآن ;اللهَ ، يَ كِثّيير آشيَآء  مَ عادّ لَھا رَجعه وَصارَتَْ ذِكـريَْآّتَْ 
قَلبُ الأبِ جَعلَه ينْسَى ألَمهْ وَ جرَاحهْ أمَام ألَم ابنتهِ وَ جراحِهَا 
مَا أَجمَل الحَدِيث مَع مَن يُشعِرُكَ أَنَكَ أَهَم مَا بَينَ يَدَيهْ ،
مَهمَا كَانَت أَحَادِيثَك { عَادِيَةْ ♥♥ 
بعدَ أنْ تُخذَلْ ! . .
عَآمِلُ أمّكَ كَأنهَا جَنةُ أنْ أحْسَنتْ فأنْتُ تَقْتربُ مَنّ الْجنّةِ وأنْ عَصَيْتُ فَأنَتْ تَبْتعِدُ 
والبعْدُ ياآ صديقتي  *

لا يمْحو ، ماض عشناهُ معاً ! 
كَم هُم نَادرُون أولئكَ الذِين عِندمَا ، تَبوح لهُم ، تتألم قلوبهُمْ لأجلَكْ ! 
لا تَتَعَجَبْ إِنْ كُنْتَ تَرَى حَوْلَكَ الكَثيرَ مِنْ قُساةِ القُلوبْ !!
Load More

Privacy Policy