مَا أَجمَل الحَدِيث مَع مَن يُشعِرُكَ أَنَكَ أَهَم مَا بَينَ يَدَيهْ ،
مَهمَا كَانَت أَحَادِيثَك { عَادِيَةْ ♥♥ 
بعدَ أنْ تُخذَلْ ! . .
عَآمِلُ أمّكَ كَأنهَا جَنةُ أنْ أحْسَنتْ فأنْتُ تَقْتربُ مَنّ الْجنّةِ وأنْ عَصَيْتُ فَأنَتْ تَبْتعِدُ 
لم تَعد الحياة تُغريني كثِيراً ؛ كُل مَا أتمناهُ أن أرحل بدُون ذُنوب
والبعْدُ ياآ صديقتي  *

لا يمْحو ، ماض عشناهُ معاً ! 
كَم هُم نَادرُون أولئكَ الذِين عِندمَا ، تَبوح لهُم ، تتألم قلوبهُمْ لأجلَكْ ! 
لا تَتَعَجَبْ إِنْ كُنْتَ تَرَى حَوْلَكَ الكَثيرَ مِنْ قُساةِ القُلوبْ !!
منْ قالَ أني لاآ أبوحْ !

أخبرتُ ربي حاجتي

أخبرتهُ أني بكيْت ،

أني صبرتُ وما اشتكيتْ

الربُ أقربُ يا رفاقْ

من شاءَ يوماً أن يبوحْ. . 
يُسـآعد صديقه على آلتفآؤل .. ثم يعود إلى منزله 
وفي منتصف آلطرريق ، تسقط دمعته ويبدأ .. همّهُ
Load More

Privacy Policy