لأنه الله.. "
لأن رحمته فوق المدى.. فوق التخيل والحدود،
فالخير قادم.. أقرب مما نظن، وأكثر مما نُريد"
خوفُك من عثراتِ المستقبَل
هوَ من يعرقل مجاديفكَ حتى تقع هي في القاع 
وتبقَى انت في مكانِك !
قمّة القسَوه ،

- بـِ حقّ ذاتكَ

ان تعيـَشُ على ارضـاءَ مَن حـَوّلكْ ،

لـِ يعُيشوا هم عَلى كسٍرُ كلّ ماهوُ جميَل ڣيُ قلبكّ !
تَريحَنآ إبتَسآمَة عَآبَرة ، وَدعُوة صَآدقَة ، وَسُؤآلْ عِنْ أحُوآلنَآ  ..
رغْمَ أن الحَياة لَيْسَت أشْخآصْ ..
إلا أنهَ هُنَاك أشخَاص هُم لنا , حيَاة *
هنآكّ أشخَاصٌ لآ أريد أنْ تڪُوُن لِيْ مَعهُمْ نهَايَة أريدَهُمْ حَتىَ آخِرْ يَومْ فِيْ حَياتِيْ ♡
‏كن صديقاً للمصحف فإنه ينطق يوم تُبعثون

“)

يارب دعوتك وكلي يقين فوضتك أمري فأنت خير معين، سألتك خيرًا و جبرًا لقلبي وتوفيقًا في كل حين و أن لا تحرمني من دعوةِ لم يجف لساني عن ترديدها 
لا أحد ينامُ سريعاً ، لـ كُلِّ مِنّا قِصّةٌ يَرْوِيها لـ وسادتهِ وتنتهِي بـ ابتسامةٍ أو بُكاء ..!*
Load More

Privacy Policy