ما تعتقدُه عنْ نفسِكْ ؛ هو شأنكَ مدى الحَياة .
الى اللهِ يا قلبي فربّكَ عالمٌ .. بأسرارِ ما تشكو وربّكَ قادرٌ
الى اللهِ ربُ العالمينَ فإنهُ .. مُعينٌ لمنْ يأوي إليهِ وقادرُ. 
قدْ يعودُ الأملْ، قد ترجَعُ السعادة، عندمَا تُهدي خيراً وتنساآه .
لمَ الحُزن ؟ ففي الدُنيا أيضاً جنانْ ؛ القرآنُ جنة، الأم جنة، وبعضُ الصُحبةِ جنة.
أسغفر الله الذي لاآ الهَ إلا هوَ الحيُ القيومْ وأتوب إليهْ <3 !
‏فَقدِآنْ ، آشُتٌيَآق ، حٍنْيَنْ ، نْدِم وذگريَآتٌ مؤلُمةّ ، لُآ يَشُعر بْہآ إلُآ منْ أفَتٌقدِ شُخـصٍآً لُم يَتٌخـيَلُ فَقدِآنْہ يَوماً مآ ..!*
لا تُعلق سعادتكَ بإنسانْ؛ فتُصبح لـ سعادتك عُمر، ومزاج، ونهاية ! ..
تأنّ ولا تعْجل بِلومكَ صاحباً
لعلَ لهُ عذراً وأنتَ تلومُ .. 
حِلمُك ليسَ لهُ تاريخ انتهاء ، خُذ نفسْ عميقْ وحَاول مرّة أخرى  :) !
Load More

Privacy Policy