نشر هذه الصورة لأمه وراح يكتب " لن تحلَّ كل مطاعم الكون محلَّ لقمة واحدةٍ من يدك ".
وكلمة واحدة منك قد تكون وردةً طبيبةً على جرحٍ عميق..
ولا يَبْعَثُ الأحزانَ مِثلُ التَّذَكُّرِ..
"أنا إنْ سجدتُ أناجـي إلهي 
فؤادي يطيبُ، وروحي تذوبُ"
جُمعة مباركة <3 
" للأُم رائِحَة كُل الأشياء الطَيّبَة في العالَم ..
الإخُوةْ وَ الأصَدقَاء ؛ هُم أوَلئكَ الذَينْ يَقفُونْ أمَامكْ حِينَ تَبكِي لِيحَجبُوا عَن البَشر رُؤيتَك مُنكَسراً
"كُل مَا يفْعَله الإنْتِظار هُو مرَاكَمة الصّدأ فَوق أجْسَادنا وَأرْوَاحِنا

"
‏وقادنِي الهوى ، فـانقدت طوعاً وما مكنتُ غيرك من قيادي .

ومن يدري.. لعل ذلك القط الأليف ذا الشعر الكثيف، ينظر من النافذة نحو تلك القطط المتحلقة حول صندوق القمامة، ويقول في نفسه.. كم هم أحرار وسعداء '!!
Load More

Privacy Policy