ﺃحيانا .. نستحق ما ﻳﺤﺪﺙ لنا ؛ لـ نصحو من غبائنا ﻗﻠﻴﻼ‌ً .. !!
إذا دعتك نفسك الى معصية ؛ فحاورها حوارًا لطيفًا بـ هذه الآية :
{ قل أذلك خيرٌ أم جنّة الخُلد التي وُعِد المتقون }
اللهم في هذا الصباح أدخل السكينة إلي قلوبنا والمحبه في نفوسنا والإبتسامه في وجوهنا والسعادة في بيوتنا .. اللهم آمين ..
وتضيقُ دُنيانا فنَحسبُ أنّنا سنموتُ يئساً أو نموتُ نحيباً ،
فإذا بـ لُطفِ اللهِ يهطِلُ فجأةً، يُربي منَ اليبسِ الفُتاتَ قلوباً .
لا يوجد داخل قلبي جزء أسود للحقد ؛
فإن راق لي فكرهم دخلوا قلبي ؛ وإن صدمتني حقيقتھم 
خرجوا من محيطي .. و انتھت القضية..
وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ"
مهما شعرت بالحيرة والتيه والضياع لا تتوقف عن السير إلى الله اذهب إليه كلما أضعت الطريق
لم يعرفوني ، فتگلّموا عنّي ، فظلموني !
فشاء الله .. أن : ( يمحو ذنوبي )
" شگراً لَهٌــمْ
الحـديث كـل يـوم مـع أشـخاص نـحبهم هـو الـروتـين الوحـيد الـذي نتـمنى أن يـبقى ولا يتغــير .. ~
أجمل ما في الابتلاء .. أنه يعقبه الفـرج من حـيث لا تحتسب ؛
أسأل الذي أخرج ماء زمزم فرجا لهاجر ؛ أن يخرج لي ولكم في 
هذه الساعة ؛ فرجا وسعادة ... لا شقاء بعدها ~
Load More

Privacy Policy