اُمِي وأم من يقرأ : جَعلكُن الله مِن السّبعِينَ ألفا ؛ 
الذِين يَدخُلُونَ الجَنّة بِلا حسَاب ولا سَابِق عذاب 
ومع نسمات هذا الصباح .. ربّ إنّي مُتفائِل بعَطائِك إلَى حدّ السّماء السَابعة ، فأكتُب لِي مَا ترَاه خيرًا فِي حيَاتي
أحياناً نعشقَ أماكُن كثَيرهہ ' . . .
ليَست لجمالهآ بل نعششقهآ . . لأنها جمعتنا بمن نحبَ " !
ليس كلّ من يكتبُ عن الحبّ مُحب ، 
فالسجينّ أكثر كتاباتهْ تكون عنّ الحُرية
جميعنا يحب الاهتمام .. لكن لا نحب أن نطلبه !!
ربّي إن أمي فعلت ما بِوسعها لتسعدنا 
فـ سُر خَاطرها بگل صِحه وعآفيه
يَظل الانسآن في هَذه الحَيآة مثلَ القلم الرصآص تبريه العَثَرآت ليكتُب بخَط أجمَل ,, وَ هكَذا حَتى يُفنى القَلم فلآ يَبقى لَه إلآ جَميل مَآ كتب :)
اللهم  إن يوم الجمعه ، أحب الأيام إليك ..  فلا تدع شمس السبت تشرق ، إلا  وقد غفرت لنا ذنوبنا كلها …  ” سورة الكهف نور ما بين الجمعتين ”  جمعة مباركه ..!*
كل شيء يحتمل فرصة ثانية، إلا الحب والصداقة والثقة؛ عندما تنهار لن تعود ولو منحت ألف فرصة !
Load More

Privacy Policy